منتديات شباب الزقم

إدارة منتديات شباب الزقم



 
س .و .جالرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

شاطر | 
 

 صفحات من حياة أئمتنا الأعلام 02

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أنس عبد الله السوفي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 19

العمر : 42

الوظيفة :

وطني :


الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: صفحات من حياة أئمتنا الأعلام 02   الإثنين فبراير 04, 2013 2:58 pm



إذا ذكرت الجزائر واستعمارها،
وجهادها من أجل التخلص من الاستعمار الفرنسي المتوحش. وإذا ذكر
رجالاته البارزون الذين قادوا نهضتها، وأسسوا لتحررها من أوهاق التخلف
والجهل، وانتشالها من دركات الانحطاط التي كانت تتردى فيها بفعل الاستعمار. تبادر
إلى الذهن من الرجال الشيخ البشير الإبراهيمي .....



نشأة الإبراهيمي:


ولد محمد
البشير الإبراهيمي في الثالث عشر من شوال 1306هـ الرابع عشر من حزيران 1889
في قرية أولاد إبراهيم، جنوب مدينة سطيف شرق الجزائر، وهو من حفدة إدريس بن
عبد الله، مؤسس دولة الأدارسة في المغرب الأقصى، وأسرته أسرة علم وفضل ودين،
اشتهرت بها من قديم.



تحصيله العلمي:


كان والده أول من
اعتنى به وبتعليمه مبادئ القراءة والكتابة، وتحفيظه القرآن الكريم، ثم أدخله
كتَّاب القرية، وهو ابن ثلاث سنين، ليتعلم القرآن الكريم ويحفظه، ثم تولاه
عمه الشيخ محمد المكي الإبراهيمي، عالم الجزائر في عصره في علوم النحو والصرف
واللغة والفقه، بحيث لا تكون للإجازات العلمية قيمتها الحقيقية في هذه العلوم
إلا إذا كانت ممهورةبتوقيعه، وكان طلاب العلم يؤمون مسجده الحافل بهم، لينالوا مما
عنده من علوم، وهو يقوم بإيوائهم وإطعامهم.



تسلمه عمه هذا، وكان
في السابعة من عمره، ووضع له نظاماً تعليمياً صارماً، وحدد له ساعات النوم
والراحة، واستجاب الطفل النابغة لما يريده منه عمه، وساعدته ذاكرته العجيبة
على حفظ القرآن العظيم، ثم ألفية ابن مالك، وألفية ابن معطي في النحو، وألفية
الحافظ العراقي في السير والأثر، مع جمع الجوامع في الأصول، وتلخيص المفتاح
للقزويني، ورقم الحلل لابن الخطيب، وأكثر رسائل البلغاء الأندلسيين من أمثال:
ابن شهيد، وابن برد، وابنالخطيب، مع دواوين المشارقة، كالمتنبي، وأبي تمام،
والبحتري، وديوان الحماسة، وكثيراً من أشعار ابن الرومي، والشريف الرضي، وحفظ
المعلقات، والمفضليات، وأكثر كتب اللغة، مثل كتاب الفصيح لثعلب، وإصلاح
المنطق لابن السكيت، وسواها من المتون والقصائد والكتب التي قرأها وحفظها وهو
فتى، ومنها موطأ الإمام مالك وبذلك كان استثناء بين ملايين الفتيان، يشير إلى
مستقبل علمي مشرق للفتى الإبراهيمي المبشر بالنبوغ المبكر.





فوجئ البشير الفتى بوفاة عمه العالم المربي صاحب الفضل
الكبير عليه، وهو في الرابعة عشرة من عمره المبارك، فانبرى الفتى للتدريس،
وفرح الوالد بابنه الذي غدا أستاذاً وشيخاً يعلم الناس، فتبرع بإيواء الطلاب
الذين يعلمهم ابنه الفتى وبإطعامهم، كما كان يفعل أخوه المكي المتوفى، واستمر
على ذلك حتى بلغ الفتى العشرين من العمر.



في
مجامع اللغة العربية:



لقد طبقت شهرة الإبراهيمي
الآفاق الثقافية والأدبية العربية والإسلامية، وعرف في الأوساط
السياسية زعيماً ومجاهداً كبيراً، وعرضت عليه مناصب رفيعة، كمشيخة الأزهر، فأباها
كلها في شمم، ورضي منها العضوية في المجامع اللغوية العربية، كالمجمع العلمي
العربي بدمشق (مجمع اللغة العربية حالياً) سنة 1945م، ومجمع اللغة العربية في
القاهرة عام 1954م ومجمع اللغة العربية في بغداد، وكانت ثقة المجمعيين به،
وبعلمه، وحفظه، وروايته، وأدبه بلا حدود.



رحلاته:


1- رحلته
إلى المدينة المنورة:



هاجر والده مع أسرته إلى
المدينة المنورة عام 1908م هرباً من الاستعمار الفرنسي وبقي ولده البشير
في الجزائر يتابع رسالته التربوية والتعليمية، ثم حن الولد إلى أبيه وأمه،
فغادر الجزائر عام 1911م وقد أربى على العشرين من عمره، وكله شوق إلى أسرته
وإلى العب من مناهل العلم والدين في الحجاز، مهبط الوحي، وحاضنة الحرمين
الشريفين حيث العلماء وكتب العلم.



مر في رحلته
بتونس وليبيا، ومصر التي أقام فيها ثلاثة أشهر أمضاها مع العلماء، يرتاد
مجالسهم في الأزهر وسواه، ويزورهم في بيوتهم، وليس له من أرب سوى التزود مما
عندهم من ألوان العلوم الشرعية والعربية والأدبية، وقد أفاد منهم علماً
وأدباً غزيرين، وبهر من لقيه منهم بما حواه صدره ورأسه، وأقروا لهذا الشاب
الجزائري بالنبوغ المبكر.



وصل إلى المدينة المنورة
أواخر عام 1911م وانطلق إلى حلقات العلم، واختار من بين علمائها من وثق
به وبعلمه، وإلى المكتبات العامة والخاصة التي وجد فيها ضالته من الكتب
المخطوطة والمطبوعة، وأكبَّ عليها يلتهمها التهاماً، وكان في المدينة يعلم
الناس، كما يتعلممن علمائها الثقات.





وفي هذه المرحلة تفتح ذهنه للأعمال العامة، فشارك
بآرائه في الحالة السياسية التي تسود الدولة العثمانية، وعلاقة العرب بها،
وفي الإصلاح العلمي بالحرم المدني.



2- رحلته
إلى دمشق:



وصل الإبراهيمي إلى دمشق
بداية عام 1917م والتقى كبار العلماء الذين رحبوا به، وخاصة الشيخ محمد
بهجت البيطار، وفي دمشق سطع نجمه، وانشدّ الناس إلى دروسه في المسجد الأموي،
فاتصل به واليها المستبد جمال باشا السفاح، وأراد أن يكون في خدمته، يخدم
سياسته بلسانه وقلمه، واستطاع الإبراهيمي التخلص من السفاح بحيلة لطيفة،
ولكنه استجاب لأمره بأن يكون أستاذاً للغة العربية في المدرسة السلطانية ولم
يمض على تدريسه فيها إلا القليل، حتى ذهب السفاح والدولة العثمانية، وصار
التعليم في تلك المدرسة كلهعربياً، وصار الإبراهيمي أستاذاً للآداب العربية،
وتاريخها، وتطورها، وفلسفتها في ذلك المكتب أو المدرسة التي كانت أشبه
بالمعهد، وكان الإبراهيمي مستمراً في إلقاء دروسه وخطبه في الجامع الأموي،
وفي الندوات العلمية، والمجالس الأدبية، والمنتديات السياسية التي تتناول
الأوضاع السياسية في سورية وفي الوطن العربي، وقد طلب منه الملك فيصل الأول
أن يعود إلى المدينة المنورة ليتولى إدارة المعارف فيها، فأبى، لأنه كان قرر
العودة إلى وطنه الجزائر.



والحق.. كان
للإبراهيمي دوره في بناء صرح النهضة في سورية، وكان هو سعيداً بإقامته فيها.
يقول ".. فأشهد صادقاً أنها هي الواحة الخضراء في حياتي المجدبة، وأنها
هي الجزء العامر في عمري الغامر، وأنني كنت فيها أقرّ عيناً، وأسعد حالاً".



وكان يوم مغادرته
دمشق يوماً مشهوداً سفح فيها أصدقاؤه ومحبوه وتلاميذ الدموع. قال: "ويا
يوم الوداع ما أقساك، وإن كنت لا أنساك، لا أنسى بعد ثلاثين سنة، ولن أنسى ما
حييت موقف الوداع بمحطة البرامكة، والأستاذ الخضر "محمد الخضر حسين"
يكفكف العبرات، وتلامذتي الأوفياء.. يقدمون إلي بخطوطهم كلمات في ورقات، ما
زلت محتفظاً بها احتفاظ الشحيح بماله.."



3- رحلته إلى مصر:


وزار مصر مرة أخرى عام 1952ن واستقر بها،
وعندما اندلعت ثورة التحرير في تشرين الثاني 1954م تضاعف نشاط الشيخ في
القاهرة، فكان يلقي الخطب والمحاضرات، ويقدم الأحاديث الإذاعية في إذاعة صوت
العرب، شارحاً قضية الجزائر، وجرائم الاستعمار الفرنسي، وداعياً إلى
مؤازرة الجزائر في


محنتها بالاستعمار الهمجي، وكان يدبج
المقالات العلمية والأدبية والفكرية في المجلات والصحف، كما شارك في تشكيل
ندوة أدبية اجتماعية فلسفية شرعية في القاهرة، وأطلقوا عليها اسم (ندوة
الأصفياء) ضمت عدداً من كبار الأدباء والشعراء والنقاد، من أمثال أحمد حسن
الزيات، والشاعر محمد علي الحوماني، والكيلاني،والشوباشي، ودراز، ووافي، وسواهم،
وفي هذه الندوة ألقى البشير محاضرته القيمة (مشكلة العروبة في الجزائر).



مؤلفاته:


1- بقايا فصيح
اللغة العربية في اللهجة العامية في الجزائر.



2- النقايات
والنفايات في لغة العرب.



3- أسرار
الضمائر العربية.



4- التسمية بالمصدر.


5- الصفات التي
جاءت على وزن "فعل" بفتح العين.



6- نظام العربية
في موازين كلماتها.



7- الاطراد والشذوذ في العربية.


8- رسالة في ترجيح
أن الأصل في الكلمات العربية ثلاثة أحرف لا اثنان.



9- رسالة في
مخارج الحروف وصفاتها بين العربية الفصيحة والعامية.





10- ما أخلت به كتب الأمثال من الأمثال السائرة.


11- حكمة
مشروعية الزكاة في الإسلام.



12- شعب الإيمان.


13- عيون البصائر
في خمسة أجزاء.



14- كاهنة
أوراس (رواية).



15- رواية الثلاثة:
وهي مسرحية شعرية تقع في 881 بيتاً.



16- ملحمة شعرية في
ستة وثلاثين ألف بيت في تاريخ الإسلام والمجتمع الجزائري والاستعمار.



جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين:



التقى الشيخان:
عبد الحميد بن باديس، والبشير الإبراهيمي في المدينة المنورة عام 1913م وكان
لقاؤهما مباركاً، أمضيا فيه العديد من الليالي وهما يتدارسان ما آلت إليه
أحوال الجزائر، بسبب الاستعمار الفرنسي، وقد هداهما تدارسهما هذا إلى وضع
الأسس الأولى التي قامت عليها جمعية العلماء المسلمين بعد ثمانية عشر عاماً
(1931م) وبذلك يكون الشيخانمنظري فكرة تأسيسها، ومطبقيها في الجزائر مع الشيخ
العربي التبسي.



وقد كان لهما تأثيرهما الكبير
في الحياة السياسية والاجتماعية، وكان إشهار الجمعية بعد عام من
الاحتفالات الكبرى التي أقامتها السلطات الاستعمارية في الجزائر، بمناسبة
مرور مئة عام على احتلالها، وخطب فيها خطيبها أمام ممثلي الدول الذين حضروا
تلك الاحتفالات وقال: ".. ألا فلتعلموا أ ن مغزى هذه
المهرجانات هو تشييع جنازة الإسلام بهذه الديار".



الأمر الذي عجل
بظهور جمعية العلماء المسلمين هذه، لتكون بالمرصاد لتلك الدعاوى التي زعمت أن
الشعب الجزائري العربي المسلم، قد مسخ لم يقتصر جهاد الإبراهيمي ضد
الاستعمار على وطنه الجزائر، بل كان يطوف بعقله وجسمه وقلمه بقاعَ العالم
الإسلامي، وينتصر لقضايا العروبة والإسلام في كل مكان، في مصر، وفي
بلاد الشام، وفي كشمير وأندونيسيا والعراق، وبلاد المغرب العربي كلها، وكانت
قضية فلسطين على رأس اهتماماته.





القضية الفلسطينية:


لقد شغلته هذه القضية في
وقت مبكر، وعرف خطورة الصهيونية على فلسطين وعلى العالمين: العربي
والإسلامي، وشكل مع مجموعة من إخوانه (جمعية إعانة فلسطين) عام 1948م، وشكلت
لجنة مالية لجمع الهبات والتبرعات تحت إشراف الإبراهيمي، جمعت تسعة ملايين
فرنك قديم، وسٌلّمت إلى السفير المصري في باريس، ليقوم بتسليمها إلى جامعة
الدول العربية، وقامت الجمعية بنشاط واسع لصالح القضية، وبعثت نحو مئة مجاهد
ليشاركوا إخوانهم المجاهدين في فلسطين، وكتب الإبراهيمي مقالات نارية رائعة
في نصرة الفلسطينيين، نشرها في مجلة (البصائر) عام 1948م ومنها (تصوير
الفاجعة) و(موقف قرار تقسيمها) و (العرب واليهود في الميزان عند الأقوياء)
و(عيد الأضحى وفلسطين) وسواها من المقالات التي شرحت القضية، وفضحت اليهود
والصهيونية، ونددت بتخاذل العرب تجاهها.



وحضر الإبراهيمي المؤتمر
الإسلامي في القدس ممثلاً للجزائر، وكان في اللجنة التي شكلها المؤتمر برئاسة
الشيخ علي الطنطاوي، من أجل الدعاية لفلسطين، وكلفت اللجنة بالطواف
على العالم الإسلامي لتعريف المسلمين بالقضية، ودعوتهم إلى دعمها
مادياًومعنوياً.



المصر من بعض المواقع بتصرف
توقيع العضو أبو أنس عبد الله السوفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صفحات من حياة أئمتنا الأعلام 02

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 كلمات دلالية كلمات دلالية
 Konu Linki الموضوع
 كود BBCode BBCode
 كود HTML HTML Kodu
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الزقم :: أقسام الشريعة الإسلامية :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى:  

© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية